كيفية شراء العقارات في تركيا في ظل كورونا ؟

مما لا شك فيه أن لفيروس كورونا تأثير كبير على الكثير من القطاعات سواء كان بالسلب لأغلبها أو بالإيجاب لبعض منها، وإحدى تلك القطاعات التي تلقت تأثيراً كبيراً ليس فقط في تركيا بل في دول العالم بشكل عام هي شراء العقارات، حيث شاهد شراء العقارات في تركيا في ظل كورونا تغييرات كبيرة سنتعرف عليها من خلال المقال التالي.
شراء العقارات في تركيا في ظل كورونا، يُعتبر من أكثر الأسئلة التي أصبحت تبادر إلى أذهاننا اليوم، فقطاع العقارات ليس مثله كأي قطاع آخر، فالحاكم الناهي في ذلك القطاع هو سوق العرض والطلب، فمثلا إيجارات أو أسعار العقارات قد تتأثر بعض الشيء ولكن يظل هذا التأثير محدود بالأخص في تركيا، ولذلك نظرا لجهود الدولة لمساندة تلك القطاعات.

هل سيؤدي فيروس كورونا لزيادة شراء العقارات في تركيا أم ماذا؟

تسبب فيروس كورونا في تغيير الكثير من المعايير والمواصفات في أعين من يريد شراء عقاراً، فمثلا الشروط الصحية والوقائية التي تبث بها القطاعات الطبية من مختلف قنوات الاتصال تضع عدة معايير في الشقة السكنية التي تنوي شرائها مثل الانحياز بشكل أكبر إلى الشقق السكنية المنفصلة في المباني عن الفيلات ذات الحدائق وغيرها. وينتج ذلك الانحياز عن معايير السلام والأمان التي أهمها مراعاة التباعد الاجتماعي ليس للأصدقاء والجيران والعائلات بل أيضا لأفراد المنزل الواحد. وبالتالي توجه المستثمرين في تركيا إلى سوق العقارات الخاص بالشقق السكنية.

تأثر سوق العقارات في تركيا في ظل كورونا بشكل ملحوظ عن طريق انخفاض شراء الأجانب للعقارات في تركيا، حيث نعلم جميعا مع قدوم جائحة كورونا تم فرض العديد من المحظورات مثل وقف الطيران من وإلى تركيا إلا في حالات خاصة وبالطبع تراجع القطاع السياحي بشكل كبير وهو ما نتج عنه واضح تأثير واضح في مجمل سوق العقارات، ولكن ذلك لن يخفض كثيرا من ذلك المجمل، حيث طبقا للمعهد الوطني للإحصاء في تركيا، فإن مجمل شراء العقارات من قبل الأجانب لا يتعدى 3.6%، وبالتالي سوف يستطيع ذلك القطاع التماسك بشكل ما.
نشير بإن أغلب الأجانب في تركيا هم من العراق أو إيران وبعض منهم من ليبيا وفلسطين، أي أنهم أجانب يقيمون في تركيا، وهذا سبباً آخر يجعلنا نتأكد أن التغير في ذلك القطاع سيكون بسيط إلى حد ما.

في ظل المشاكل التي يواجهها هذا القطاع في العالم بشكل عام، تمكنت الحكومة التركية من اتخاذ بعض الإجراءات والتي من شأنها سوف تقلل من تأثير فيروس كورونا على سوق العقارات من أهمها الإعفاء من ضريبة القيمة المضافة وهو نوعا من التحفيز للمستثمرين في هذا القطاع، توفير العديد من الطرق للتملك العقاري من قبل الأجانب عن طريق تسهيل السفر لهذا الغرض، فرض العديد من التسهيلات القانونية الخاصة بتملك العقارات، السماح لأصحاب الجنسية السورية بامتلاك العقارات، وكل هذا من شأنه أن ينعش قطاع شراء العقارات في تركيا في ظل كورونا، كما قامت الدولة بتيسير كل إجراءات التملك وجعلها جميعا عبر الإنترنت بحيث يسهل على المشتري تنفيذ كافة الإجراءات ونقل ملكية العقار حتى لو كان خارج تركيا، وبسبب هذه الإجراءات عاد سوق العقار في تركيا للإنتعاش النسبي مرة أخرى.

ما هي أهم المعايير الواجب مراعاتها عند شراء العقارات في تركيا في ظل كورونا ؟

1- ارتفاع العقار

مع تفشي فيروس كورونا يوجد العديد من الإخطارات لمنع تفشي العدوى من أهمها عدم ركوب المصاعد وتجنب لمس الأسطح المعدنية وكل ذلك، لذلك أحرص على أن يكون طابق الشقة السكنية متوسط الارتفاع أو منخفض حتى لا تضطر لركوب المصعد دائما.

2- موقع العقار

يفضل دائما أن يكون شقتك السكنية قريبة من الحدائق أو الغابات والأماكن الخضراء بشكل عام وبالأخص في تلك الفترة العصيبة، وذلك لتكون بعيداً سيئا ما عن ملوثات السيارات وبالقرب من الهواء النقي النظيف، بالأخص في تلك الفترات التي تتطلب المكوث بالبيت.

3- منطقة العقار

أحرص أن تكون البناية التي تقطن بها قريبة من المتاجر والمحلات وغيرها، والأهم من ذلك أن تكون على مسافة قريبة من أي مشفى نظرا لأي حالة طوارئ.

4- الأمان

أحرص أن تقطن في بناية ذات مأمن داخلي وأن يكون المبنى يتناسب مع احتياطات الأمان طبقا للوائح القانونية لمقاومة الزلازل وما غيرها.

—-

ونحن في Balance Group نضع بين أيديكم خبراتنا وخدماتنا من أجل مساعدتكم في اختيار العقار الصحيح، وفي امكانكم الحصول على استشارة عقارية مجانية من النموذج الموجود بالأسفل.